النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | صحة | ويستمر الوضع الصحي الكارثي بالسمارة..سيدة تضع مولودها داخل سيارة إسعاف

ويستمر الوضع الصحي الكارثي بالسمارة..سيدة تضع مولودها داخل سيارة إسعاف

ويستمر الوضع الصحي الكارثي بالسمارة..سيدة تضع مولودها داخل سيارة إسعاف

علمت صدى الصحراء من مصدر موثوق بان سيدة وضعت مساء أمس الاثنين 19 يونيو الجاري مولودها داخل سيارة إسعاف، حينما كانت متوجهة إلى العيون للولادة بسبب انعدام أخصائية نساء وتوليد بالمستشفى الإقليمي بالسمارة.

وقد اضطرت السيدة المذكورة لوضع مولودها بمساعدة من الممرضة التي كانت برفقتها بعد أن اشتد مخاضها، بالقرب من مخيم الوحدة الربيب، لتنقل عقب ذلك ومولودها إلى المستشفى الإقليمي بالسمارة.

وصلة بالموضوع وفي اتصال هاتفي مع النائب البرلماني مولاي الزبير حبدي فقد أعرب عن استنكاره لهذا الوضع، مردفا "لا نقبل بهذا الأمر، ولن نسكت عليه، إذ لا يعقل أن يبقى قسم الولادة بدون طبيب".

وأضاف قائلا:" أجريت اتصالا مع المسؤول عن القطاع من اجل العمل على إيجاد حل لهذا المشكل في أسرع وقت".

وتجدر الإشارة إلى أن قسم الولادة بالمركز الاستشفائي بالسمارة يعيش وضعا كارثيا بسبب الفراغ الحاصل في الأطباء المتخصصين في أمراض النساء والتوليد وما ينتج عن ذلك من توجيه الحوامل إلى مدينة العيون، وهو ما يتسبب بشكل شبه يومي في  احتجاج ذوي الحوامل على هذا الوضع، وقد عاينت صدى الصحراء بعد زوال اليوم انطلاق ثلاث سيارات إسعاف(الصورة) تقل حوامل في اتجاه العيون.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى الصحراء

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

21/06/2017 00:10:31
مشكل ان تبني الدولة مشفى في المستوى بالسمارة وتفشل الادارة محليا و جهويا في حل مشاكل العنصر البشري (اطباء ،ممرضين و اداريين....)
و الكارثة تهميش العنصر البشري المتخصص و الرهان على عمال الانعاش الوطني.
فهل الادارة فشلت في تدبير قطاع حيوي بموافقتها على انتقال بعض الاطباء و ترك البعض دون تلبية طلبه و هذا بحد ذاته يضرب في العمق مستوى المردودية.
كما ان المشكل ليس في قسم الولادة فمشكل الفحص من طرف الاطباء و الاكتفاء بتوجيه المرضى لمختبرات خارج الاقليم سبب استياء عميقا للمرضى و اثقل كاهلهم من الناحية المادية
و من جهة اخرى يطرح مشكل تدبير العنصر البشري و غياب التوزيع العادل لمنح الحراسة الالزامية وكل هذا المشاكل حان الوقت لحلها من اجل تقديم الخدمات الطبية لساكنة السمارة
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
مهتم 21/06/2017 00:23:19
ما يغفل عنه او يتغافل عنه الكثيرون هو أن مدينة السمارة قد اشتد عليها المخاض مؤخرا و نظرا لغياب منتخبين غيورين عن المدينة (أطباء توليد في هذه الحالة) و تآكل غرفة الولادة ( و نعني بها البنية التحتية) و رفض المستشفى الجهوي (الذي هو ولاية الجهة) تحمل تكاسل الطاقم .... الطبي المحلي و تهاونه الكارثي، نبقى قي انتظار تحمل المسؤول الإداري الأول لل.......المستشفى الإقليمي لجرأة المبادرة للترخيص ب ... عملية قيصرية من شأنها انقاذ ألأم و المولود و تفادي دراما تشريد اليتامى. و الفاهم يفهم.
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
السمارة الحبيبة 21/06/2017 02:05:38
المشكل هو أنه إلحاق وزارة الصحة بإدارة الدفاع لأن القانون العسكري هو من سيضبط هاؤلاء عديمي الضمير من أطباء و ممرضين يدرس كل تلك السنين و بعد دلك يرفض الالتحاق بالمناطق الناءية كان ساكني هده المناطق ليس مواطنين المشكل ليس في العنصر البشري المشكل في الضمير و هدا لا تتحمله الوزارة فمن ليس له ضمير لن تزرعه له الوزارة و هناك كتيرين من لهم ضمير حي نحييهم من هدا المنبر
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
مهتم 21/06/2017 15:38:03
المشكل يكمن في التسيير الإداري حيث لاتترك الفرصة لذوي الاختصاص بل يتم التدخل في عملهم والتضييق عليهم سواءا في مجال الثسيير الإداري و المالي من أناس لا علاقة لهم بالميدان نهائيا واحتكار تسيير المستشفى أكثر من عشرات السنين والأمر لايخفى على أحد
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
المشكل هو المدير 21/09/2017 22:11:16
المشكل في السمارة هو غياب المدير كشخصية وازنة في المستشفي وترك صلاحيته لمن دب وهب وسيطرة عقليات قديمة على التسييير
وتعاقب نفس الاسماء على التسييير و تغيييب ااكفاؤات الشابة
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك