النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار وطنية | لفتيت يحقق في تلاعب جمعيات بأموال التنمية البشرية ولجان تفتيش تحل بالولايات والعمالات

لفتيت يحقق في تلاعب جمعيات بأموال التنمية البشرية ولجان تفتيش تحل بالولايات والعمالات

لفتيت يحقق في تلاعب جمعيات بأموال التنمية البشرية ولجان تفتيش تحل بالولايات والعمالات

طلب عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية موافاته بأسماء الجمعيات التي استفادت من تمويلات متكررة على المشاريع نفسها من ميزانيات جماعات ترابية مختلفة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ما يعد هدراً واضحاً للمال العام وتحريفاً لأهداف الشراكة مع هيئات المجتمع المدني.

وتسلم وزير الداخلية قبل أيام تقارير لجان والإفتحاص المشكلة من المفتشية العامة للإدارة الترابية والمفتشية العامة للمالية التي حلت بعدد من الولايات والعمالات للتدقيق السنوي للعمليات المالية والمحاسباتية.

وقالت مصادر أن أطر وزارتي الداخلية والمالية كشفت عدداً من الإختلالات والتجاوزات في مجالات مختلفة ترتبط بتدبير الموارد البشرية والهياكل الإدارية و الممتلكات وعقود الأكرية لفائدة الموظفين وحضيرة السيارات كما سجلت عدداً من الملاحظات وصفتها مصادر نفسها بالقاسية بخصوص تمويل الجمعيات المشتغلة في برامج التنمية البشرية والإجتماعية وأساساً التلاعب في المنح والمشاريع والتقارير المنجزة حولها.

وقالت المصادر نفسها حسب “الصباح” أن وزير الداخلية وجه استفسارات إلى رؤساء مجالس حضرية ومجالس عمالات ومجالس جهات بخصوص إجراء جرد بأسماء الجمعيات وهيئات المجتمع المدني سواء المستفيدة من صفة المنفعة العامة أو غير المستفيدة منها التي تحايلت على الجماعات الترابية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية للحصول على تمويلات متكررة لأوراق المشاريع نفسها من ميزانيات مختلفة.

وأحدثت ملاحظات وزارة الداخلية حرجاً كبيراً لعدد من رؤساء المجالس المنتخبة الذين برروا ذلك بغياب التنسيق بين مختلف المصالح واللجان المكلفة بدراسة الملفات والمشاريع والمقارنة بينها والحسم في صيغة التمويل والجهة المخول لها ذلك حسب طبيعة المشروع والفئات المستهدفة.

وكشفت عملية الإفتحاص أن أغلب الجماعات الترابية لا تولي أهمية كبيرة إلى التنسيق في مجال توزيع المنح والجمعيات المؤهلة للإستفادة منها ما يستغله عدد منها في الترامي على المال العام والتصرف فيه بصيغ لا علاقة لها بالتنمية المحلية كما لا تنجز أي تقارير حول البرامج والمشاريع المنجزة ووثائق محاسباتية تضبط أوجه الصرف.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى الصحراء

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك