النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.50
الرئيسية | نافذة على الفيسبوك | صفحات جديدة على "الفيس بوك"تشهر بتلميذات وتلاميذ مؤسسات تعليمية بالسمارة

صفحات جديدة على "الفيس بوك"تشهر بتلميذات وتلاميذ مؤسسات تعليمية بالسمارة

صفحات جديدة على "الفيس بوك"تشهر بتلميذات وتلاميذ مؤسسات تعليمية بالسمارة

لا حديث لرواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بالسمارة هذه الايام الا عن صفحات تشهر ببعض الفتيات والفتيان يدرسن ببعض المؤسسات التعليمية بالاقليم.

صدى الصحراء تمكنت من الدخول الى بعض تلك الصفحات من اجل كشف حقيقة ما يتم تداوله،وهي التي سبق لها ان نبهت في فترة سابقة الى ظهور صفحة تظهر صورا يقول القائمون عليها انها لفتيات فاسدات يمتهن الدعارة بالسمارة،ما جعل القائمين عليها يقومون بمحاربتهن من خلال التشهير بهن.

الجديد في هذه الصفحات والتي نتعمد عدم ذكر اسمها تفاديا لاشهارها انها بالاضافة الى استهدافها للفتيات فقد وجهت سهامها هذه المرة نحو الذكور والذين تم تخصيص صفحة لهم من اجل تلطيخ سمعتهم من خلال نعتهم بالمثلية الجنسية واظهار صور لهم في اوضاع حياتية عادية مختلفة،مع الاشارة الى تذييل تلك الصور بعبارات نابية الامر الذي قد ينعكس بشكل سلبي على نفسيتهم.

ولا يخفى على كل متتبع ان تفشي مثل هذه الصفحات سيؤثر لا محالة على وضعية التلاميذ والتلميذات داخل مؤسساتهم وعلى تحصيلهم الدراسي ما يجعلهم عرضة للانزواء والانطواء.هذا فضلا عن تشويه سمعة المؤسسات التي يدرس بها هؤلاء.

امام هذا الوضع الكارثي يتحتم التدخل العاجل من طرف الجهات الوصية وحشد كافة الطاقات من اجل التوصل الى تحديد هوية القائمين على تلك الصفحات وتقديمهم للعدالة.

تعليق الصورة:صورة مركبة لصور نشرتها احدى تلك الصفحات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى الصحراء

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

sons 07/06/2014 01:18:47
Ah laysatr osafi
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
غيور على قاع التعليم على الإقليم 11/06/2014 19:11:16
لا يختلف اثنان على أن كاتب هذا المضوع ما هو الا غيور على أبناء هذا الإقليم وهذا القطاع الذي هو منبع رزق فئة كبيرة من رجال التعليم الذين لا و لن يرضون أن يقال على تلميذاتهم و تلامذتهم ما نشر على موقع فيس بوك من هنا أتوجه بالشكر لآخ والأستاذ الذي نشر هذا التنبيه و لآن هذا ليس تشهيرا فقط بل هو قذف للمحصنات الغافلات وهذا بطبيعة الحال محرم دينيا و أخلاقيا و اجتماعيا و شكرا مرة أخرى
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

صوت وصورة