النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | ربورتاجات | هكذا يحتال بائعو «الديطاي» على المدمنين ويروجون سجائر منتهية الصلاحية

هكذا يحتال بائعو «الديطاي» على المدمنين ويروجون سجائر منتهية الصلاحية

هكذا يحتال بائعو «الديطاي» على المدمنين ويروجون سجائر منتهية الصلاحية

تتمكن شبكات التهريب من إدخال الآلاف من السجائر المهربة خاصة من شرق المملكة وتحديدا بمدينة وجدة. ففي شهر ماي المنصرم تمكنت العناصر الجمركية من إحباط عملية تهريب السجائر القادمة من الجزائر تجاه مدينة وجدة، إذ تم حجز أربعة آلاف علبة سجائر تقدر قيمتها بنحو 132 ألف درهم. ووفق مصادر جمركية فقد تم حجز حوالي 80 ألف سيجارة تقدر قيمتها بـ 52 ألف درهم، على متن سيارة تحمل لوحة ترقيم مزورة، وذلك على مستوى الطريق الثانوية الرابطة بين تافوغالت والطريق السيار في اتجاه سيدي بوهرية، إذ مازالت الأبحاث جارية لمعرفة باقي المتورطين في عملية التهريب.

وأكدت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة أن نسبة السجائر المهربة داخل الأسوق المغربية تصل إلى02. 14 بالمائة، بعدما أجرت دراسة ميدانية شملت مختلف الجهات المغربية.

سجائر «الكونتر بوند»

يعرض العديد من بائعي السجائر المهربة بالتقسيط في زوايا الأزقة، حيث يضعون كرطونات الصقت بها العلامة التجارية للسجائر، وذلك من أجل شد انتباه الزبائن، وتباع هذه النوعية من السجائر في الأحياء الشعبية خاصة في المدينة القديمة بمدينة الدار البيضاء، ودرب السلطان، ودرب غلف. وتعرف السجائر إقبالا كبيرا من طرف ذوي الدخل المحدود، لأنها زهيدة الثمن. فبدل شراء علبة «مالبورو» بمحلات التبغ المعتمدة بـ32 درهما يفضل البعض تدخين علبة التبغ المهربة من الجزائر، إذ لا يتعدى سعرها 12 درهما، بالإضافة إلى أنواع أخرى أمريكية ك «إيل إيم» «وينستون» و»كامل» بحوالي 13 درهما للعلبة بينما لا يتجاوز سعر ال الواحدة نصف درهم أو خمسة وعشرين سنتيما.

عبد الحي شاب في عقده الثالث، يبيع السجائر بالتقسيط بالمدينة القديمة بالدار البيضاء، يضع أنواعا مختلفة من السجائر فوق كرطونة كبيرة، بالإضافة إلى الأوراق المندلية وولاعات متعددة الألون.

يقول عبد الحي بعد تردد كبير خلال حديثه مع «الأخبار» إن «معظم هذه السجائر التي أبيعها «كونتر بوند» دخلت إلى المغرب قادمة من مالي والنيجر وموريتانيا عبر الجزائر وإسبانيا ومليلية، ويقتنيها البائع بالتقسيط بوجدة من المهربين أقل من 10 دراهم»،
ويضيف أن هناك شبكات مختصة في التهريب الدولي تزود التجار على الصعيد الوطني لتمر البضاعة إلى الموزعين، فهناك من يقوم بتزويد بائعي التقسيط مقابل منحهم حصصا من الأرباح، إذ يمكن للبائع أن يبيع ثلاث «كرتوشات» (علب) من السجائر كل واحدة تحتوي على عشر علب، وذلك حسب الموقع.
بالرغم من اتجار عبد الحي في السجائر المهربة، إلا أنه يفضل تدخين سجائر أمريكية جديدة بدل الفاسدة.

ciga

النصب على الزبناء

يحتال عدد من بائعي السجائر بالتقسيط على المدخنين من بينهم بعض حراس السيارات والنوادل بالمقاهي، إذ يقومون بجمع أغلفة علب السجائر المجمركة ووضع السجائر المهربة «كونتر بوند» بداخلها، وبالتالي الاحتيال على الزبناء الذين يعتقدون أنها مثل تلك التي تباع في محلات التبع.

وحسب مصادر متطابقة فمعظم السجائر المهربة مستوفية الصلاحية يتم تزوير تاريخ صلاحيتها من أجل الاحتيال على الزبائن، كما تتعرض السجائر إلى الرطوبة والحرارة، إذ يجف التبغ ويفقد رطوبته ونكهته ليتحول إلى مادة سامة تنخر جسم المستهلك. لكن بالرغم من الخذع التي يستخدمها بائعو التقسيط، إلا أن عددا من المستهلكين يستطيعون التمييز ما بين السجائر الفاسدة والجيدة.

أحمد طالب في كلية الحقوق أدمن على تدخين السجائر منذ حوالي خمس سنوات، يحكي في حديثه مع «الأخبار» أنه اشترى سيجارة أمريكية الصنع بدرهمين من نادل بمقهى بالحي الحسني، لكن بمجرد أن دخن السيجارة حتى شعر بجفاف وبحرقة في حلقه، وفاحت منها رائحة كريهة، كما برزت بقع صفراء بالورق الأبيض الملفوف، ويضيف أنه عندما استفسر النادل عن تغيير طعم السيجارة اعترف له بأنها «كونتر بوند»، وأنه يقوم بوضعها داخل علبة مجمركة خوفا من السلطات.
يقول أحمد: «لقد باع لي سيجارة فاسدة ومهربة بأربعة أضعاف سعرها الحقيقي والذي لا يتجاوز نصف درهم، فبمجرد أن دخنتها شعرت بالاختناق، ومنذ ذلك الحين لم أعد أثق ببائعي التقسيط. صحيح أن تدخين السجائر مضر بالصحة لكن السجائر المهربة أكثر خطورة».

«ليجوند» مسمومة

تعد «ليجوند» من بين أرخص أنواع السجائر التي تباع في السوق السوداء وأخطرها، وتتميز العلبة بلونها الأحمر ورسم لصورة النسر الأمريكي الشهير، وهو يمسك بمجموعة من السهام بين أظافره. تباع بالتقسيط بأقل من نصف درهم للسيجارة الواحدة، و10 دراهم للعلبة.
وتتكون هذه السجائر من مواد سامة مثل مونوكسيد الكربون أو أول أوكسيد الكاربون، والذي يوجد في جميع السجائر، غير أن هذا النوع من السجائر يضم نسبا عالية منه علاوة على نسب كبيرة من النيكوتين والقطران.
وتباع هذه السجائر بأقل الأسعار، إذ يحتوي كل صندوق على 10 علب من 20 سيجارة أي كل كرطونة تحتوي على 200 سيجارة.
وحسب مصادرنا، يتم ترويج هذه النوعية من السجائر، خاصة أمام المؤسسات التعليمية، حيث يقبل عدد من التلاميذ المدمنون على تدخينها خاصة أنها زهيدة الثمن.

السجائر.. سم قاتل

محمد الزيزي طبيب مختص في أمراض الصدر والحساسية والضيقة، أكد لـ «الأخبار»، أن السجائر تتكون من أربعة آلاف مادة سامة كالنيكوتين وأوكسيد الكاربون وأمونيا، والقطران، إذ تؤدي هذه المواد إلى حدوث التهاب في الجسم، موضحا أن خطورة تدخين السجائر تتجلى في الإدمان، إذ يصعب على المدخنين التخلي عنها، كما تنتج عن التدخين مشاكل خطيرة على مستوى الجهاز التنفسي والقلب.
وكشف الدكتور محمد الزيزي أن تسعين بالمائة من سرطان الرئة ناتج عن التعاطي للتدخين، مشيرا إلى أن المرأة بدورها أصبحت تدخن السجائر، إذ تتعرض لمضاعفات أكثر من الرجل خاصة أنها لا تتوفر على مناعة قوية على مستوى الجهاز التنفسي وبالتالي يمكنها أن تتعرض للسرطان.

وبالإضافة إلى مرض السرطان، قال محمد الزيزي أن المدمنين على السجائر قد يتعرضون لمضاعفات سلبية على مستوى القصبة الرئوية، مما يؤدي إلى تشنج والتهابات مزمنة ومشاكل في التنفس. ويتعرض المدمنون على السجائر خاصة المصابين بمرض الربو لمضاعفات صحية على جهاز القلب والشرايين وقد يؤدي ذلك إلى جلطة قلبية وحدوث الوفاة.
وأوضح الطبيب ذاته، أن السجائر تؤثر على القلب بسبب مادة النيكوتين التي تتراكم في الشرايين وتؤدي إلى جلطة قلبية، بالإضافة إلى جلطات دماغية، قبل أن يضيف أن مرضى السكري المدمنون على التدخين يصابون باختناق الشرايين على مستوى الأرجل، بالإضافة إلى نوبات دماغية، كما تشكل السجائر خطورة أيضا على المرأة وجنينها عند التدخين.
وفي السياق ذاته يرى الدكتور محمد الزيزي اختصاصي أمراض الصدر والحساسية و»الضيقة» أن السجائر بجميع أنواعها تهدد صحة الانسان خاصة إن كانت مغشوشة، إذ تمزج مكوناتها بمواد أخرى أكثر خطورة.
ليس فقط المدخن من يتعرض لخطر الإصابة بالأمراض المزمنة بل حتى مستنشقي دخان السجائر. وذكر محمد الزيزي أن العديد من الأبحاث أكدت أن الاستنشاق السلبي يؤدي إلى مضاعفات صحية خاصة بالنسبة للمصابين بأمراض مزمنة كالربو والحساسية مما ينتج عنه تشنج في الجهاز التنفسي.
وأثبتت دراسة حديثة أن منع تدخين السجائر بالأماكن العمومية يقلص من نسبة حدوث جلطات قلبية.

ومن أجل التخلص من التدخين، يتطلب الأمر حسب محمد الزيزي إرادة قوية بشراكة مع أطباء نفسيين ومختصين في الحمية والتغذية والجهاز التنفسي، ويتم الإقلاع عن التدخين بشكل تدريجي من خلال الاعتماد على كمية معينة من النيكوتين في الجسم، بالإضافة إلى أدوية مساعدة وعلكات معوضة للمادة المسببة للإدمان.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى الصحراء

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك