النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | ملف الصحراء | حزب الاستقلال يدعو لتطبيق الجهوية الموسعة لمحاصرة البوليساريو ويُحمِّل مجلس الأمن مسؤولية أي تطور نحو الحرب

حزب الاستقلال يدعو لتطبيق الجهوية الموسعة لمحاصرة البوليساريو ويُحمِّل مجلس الأمن مسؤولية أي تطور نحو الحرب

حزب الاستقلال يدعو لتطبيق الجهوية الموسعة لمحاصرة البوليساريو ويُحمِّل مجلس الأمن مسؤولية أي تطور نحو الحرب

حمّلت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال صباح الإثنين 02 أبريل الجاري محلس الأمن الدولي مسؤولية أي تطور نحو استعمال السلاح بالصحراء المغربية عقب استفزازات جبهة البوليساريو الاخيرة.

واعتبر بلاغ حزب الاستقلال أن هذه التحركات "تعد عملا معاديا لبلادنا وتهديدا حقيقيا لوحدتنا الترابية وللسلم والأمن في المنطقة، وانتهاكا صارخا للاتفاقيات العسكرية ولوقف إطلاق النار، وتحدّيا للمنتظم الدولي الراعي لهذه الاتفاقيات".

ودعت اللجنة التنفيذية الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى تحمل كامل مسؤولياتهما فيما يجري في هذه المناطق وإجبار البوليساريو على الانسحاب الفوري منها وإبقاء الوضع على الأرض كما كان عليه.

وشدد بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال على أن المغرب الذي ظل دائما متمسكا بالعملية السياسية لتسوية هذا النزاع المفتعل أمام رفض الجزائر الانخراط في هذا المسعى، استمر في التحلي بضبط النفس والالتزام التام بقرارات مجلس الأمن وبمقتضيات الاتفاقيات العسكرية، وعدم الانسياق وراء الاستفزازات المتكررة للبوليساريو والتي لم تتعامل معها الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالحزم والجدية اللازمة، لا يمكنه أن يبقى مكتوف الأيدي إزاء هذه الأعمال العدائية. وتحمل المسؤولية الكاملة لمجلس الأمن عن التطورات المحتملة في المنطقة، وتدعوه إلى اتخاذ القرارات الضرورية لوقف هذه الانتهاكات لوحدة الأراضي المغربية.

ودعت ذات اللجنة التنفيذية الى التعبئة الشاملة وراء الملك من أجل التعاطي الحازم مع هذه الأزمة واتخاذ كافة الخطوات والإجراءات الكفيلة بضمان سيادة بلادنا على كافة هذه الأراضي.

وختم البلاغ الى الدعوة إلى إعطاء الصدارة للأقاليم الجنوبية في تنزيل الجهوية المتقدمة والتسريع بذلك، في أفق منح الحكم الذاتي لهذه الأقاليم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى الصحراء

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك