النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | ثقافة وفنون | أدب الصحراء في الواجهة من خلال "إمارة البئر"

أدب الصحراء في الواجهة من خلال "إمارة البئر"

أدب الصحراء في الواجهة من خلال "إمارة البئر"

ينظم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية يوم السبت 29 أبريل 2017 بمنار المعرفة بوجدة يوما دراسيا في موضوع: قراءات في الإبداع السردي الصحراوي "إمارة البئر" أنموذجا.
ويأتي تنظيم هذا اليوم الدراسي في إطار ما أصبحت تستأثر به رواية الصحراء من اهتمام من قبل المبدعين والنقاد على حد سواء، يُحركهم في ذلك شغفهم لاكتشاف الفضاءات الجديدة التي تقدمها الأعمال الإبداعية الصادرة حديثا ومنها رواية "إمارة البئر" للكاتب الإعلامي محمد سالم الشرقاوي، والتي نجحت، برأي الإعلامي والناقد لحسن لعسيبي، في نقل القارئ من الفضاءات "المدينية" إلى فضاءات الصحراء الرحبة.
ولعل ما ميز الكتابات حول الصحراء طغيان الدراسات الأنثروبولوجية، والاستكشافية، التي كان أصحابها يتطلعون لمعرفة ثقافة أهل الصحراء بدافع الهيمنة عليها. في الوقت الذي أخذ فيه الشعر من أهلها نصيب الأسد مقارنة بالأجناس الأدبية الأخرى، قبل أن يظهر جيل جديد من أبناء الصحراء بدؤوا يكتبون السرد؛ وانصب اهتمام أغلبهم على توظيف المتخيل الصحراوي وقضاياه. 
وفي هذا الصدد خصص الناقد الدكتور إدريس نقوري فصلا خاصا من دراسته "رواية الأسرة في السرد المغربي" الصادرة أخيرا عن الدار العالمية للكتاب عن رواية "إمارة البئر" قال فيه: "في سياق الحديث عن  رواية الصحراء تنتصب رواية إمارة البئر بشموخ وسط التجارب الروائية السابقة والمتزامنة معها" (ص 113).
ويمنح هذا اليوم الدراسي فرصة لجامعة وجدة  للتأسيس لمسار بحثي لتوجيه الباحثين والدارسين والطلاب للاهتمام بأدب الصحراء وأنماطه وخصوصياته، بعيدا عن تأثير المدارس الشرقية أو الغربية المعروفة في إبداعات إبراهيم الكوني وعبدالرحمان منيف أو من خلال بعض أعمال بورخيص وغارسيا ماركيز.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى الصحراء

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك