النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | شؤون امازيغية | تجديد مكتب الرابطة الجهوية لمدرسي اللغة الأمازيغية

تجديد مكتب الرابطة الجهوية لمدرسي اللغة الأمازيغية

تجديد مكتب الرابطة الجهوية لمدرسي اللغة الأمازيغية

انعقد أخيرا بدار الشباب المسيرة بإقليم طاطا الجمع العام الاستثنائي لتجديد  مكتب رابطة  مدرسي اللغة الأمازيغية بجهة كلميم  / السمارة بعد حضور مجموعة من الأساتذة  المتخصصين والمهتمين بتدريس اللغة الأمازيغية  كممثلين  لنيابات الجهة.

وبعد قراءة  مستفيضة من طرف المنسق العام السابق الأستاذ ابراهيم أوبلا حول الحيثيات التي سبقت تأسيس هذا الإطار الجمعوي التربوي وعن الفراغ  الذي عرفته منذ سنة 2009، انتقل الحاضرون إلى مناقشة  بنود القانون الأساسي والتي احدث فيها مجموعة من التغييرات والتي همت بالخصوص أهداف الرابطة لملاءمتها مع الظروف  الحالية التي يعيشها وضع الأمازيغية في المنظومة التعليمية بالمغرب،كما طالت التغييرات كذلك الجانب التنظيمي والعملي والتمثيلي  ليفسح المجال إلى تمثيلية  جل النيابات للعمل سويا لوضع اللغة الأمازيغية على السكة وتمكين أبناء الوطن من تعلم لغتهم الوطنية والرسمية  ومواكبة ما تزخر به الثقافة الأمازيغية من تنوع وغنى.

وبعد نقاش جاد ومسؤول واستحضارا لصعوبة المأمورية وما يستدعيه ذلك من تضحيات، إنتقل الحاضرون إلى  عملية تجديد المكتب  والتي عرفت توافقا  ديموقراطيا بين كل المترشحين الذين أجمعوا على كون واقع ومستقبل الأمازيغية بالجهة هو ما سيسعون إلى العمل من أجله داخل الرابطة، سواء منهم  أعضاء  المكتب أوالمنخرطين حيث أفرز الجمع العام  مكتبا  مكونا من وجوه جديدة ، جاءت تشكيلته كالتالي:

علي الكريم منسقا عاما وعلي كويلال نائبا له وعمر أوبلا كاتبا ورشيد أوبها نائبا له وعمر صويلح أمينا ورضوان أيت عيني نائبا له وكل من مصطفى أشيبان وسامي أبرهوش وابراهيم بنوفغى  مستشارين.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صدى الصحراء

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

صوت وصورة